الصحة

علامات الولادة الطبيعية

علامات الولادة الطبيعية من الموضوعات التي تحتاج لمعرفتها الحوامل؛ تأهبًا للولادة، يقدمها لكِ bnaweet مع بيان مزايا الولادة الطبيعية وعيوبها بالإضافة إلى أهم النصائح من أجل ولادة طبيعية، وإليكم التفاصيل. 

علامات الولادة قبل الطلق

وإليكم ابرز علامات الولادة قبل الطلق فيما يلي:

  • التعرض لحالة إسهال مزمن، مع زيادة نسبة الألم مع مرور الوقت حتى موعد الإنجاب. 
  • كما أن تمدد عنق الرحم من علامات الولادة الطبيعية؛ إذ يبدأ الرحم في الاتساع تدريجيًا حتى موعد الولادة، ومن هنا ينصح بزيارة الطبيب فور نزول المخاض، والوقوف على أسباب هذا التمدد. 
  • وعند قرب وقت الولادة، ينتاب المرأة الشعور المستمر بالرغبة في التبول؛نتيجة تدني رأس الجنين في الحوض. 
  • بالإضافة إلى الإحساس بتقلصات وثقل أسفل منطقة البطن، فضلًا عن الإصابة بآلام أسفل الظهر والشعور بهذيان المفاصل. 
  • القدرة على التنفس كما كان في الحالة الطبيعية قبل الحمل؛ نظرًا لقلة الضغط الماثل على الحجاب الحاجز بسبب الجنين. 
  • خروج مخاط وإفرازات سميكة من منطقة المهبل مصحوبة بنزيف عند اقتراب موعد الإنجاب. 
  • هذا وأن شعور المرأة باستعادة الحيوية والنشاط من علامات اقتراب موعد الولادة كذلك، بعد مضي رحلة طويلة من الإرهاق والخمول طول فترة الحمل. 

علامات الولادة بدون طلق

أما عن علامات الولادة بدون طلق، فتشمل معظم أعراض الولادة بطلق، بالإضافة إلى:

  • خروج سائل من الرحم يشبه لون الماء من علامات الولادة الطبيعية، والتي تحتم عليكِ زيارة الطبيب؛ للتأكد من موعد الولادة، وما إذا اقتربت أو لا. 
  • فضلًا عن أن من علامات الولادة بدون طلق المميزة، الشعور بتقلصات غير منتظمة في منطقة البطن، مما يسمى بالطلق الكاذب، ويمكن الحد من هذه الانقباضات بممارسة تمارين المشي. 
  • تتوقفين عن زيادة الوزن، بل إنك أيضًا قد تتعرضين لخسارة بعضًا منه. 
  • فضلًا عن الشعور بالإجهاد والإرهاق مع عدم بذل أي مجهود يستدعي ذلك. 

علامات الولادة القيصرية

يشير المختصون إلى ضرورة إجراء الولادة القيصرية عند ظهور الأعراض الآتية:

  • عدم تطور المخاض وتقدمه على النحو الطبيعي. 
  • كما أن تدني مشيمة الجنين من أبرز علامات الولادة القيصرية المعروفة. 
  • فضلًا عن نقصان حجم الحوض عن حجمه المعتاد. 
  • هذا بالإضافة إلى دوران الحبل السري حول الجنين، مما يشكل خطرًا يستدعي لإجراء عملية ولادة قيصرية. 
  • زيادة حجم الجنين عن الطبيعي؛ مما يؤدي إلى صعوبة فتح الرحم لاستقباله. 
  • كما أن زيادة ضغط دم المرأة الحامل من العوامل التي تحتم القيام بعملية قيصرية. 

علامات الولادة الطبيعية للبكر

من الأعراض التي تتعرض لها المرأة الحامل لأول مرة، بجانب العلامات المعروفة للولادة:

  • الإحساس بآلام خفيفة غير منتظمة مع عدم تمدد عنق الرحم، والتي قد تدوم لبضع أيام دون أي تغير في عنق الرحم. 
  • كما أن من علامات الولادة الطبيعية للبكر التقلصات اللاإرادية للساقين. 
  • فضلًا عن الشعور بالغثيان، والذي يستمر مع أغلب الحوامل الجدد طوال فترة الحمل. 
  • وتوالي انقباضات العضو التناسلي، مما يشير إلى أنكِ على وشك الإنجاب. 

علامات الولادة الطبيعية في الشهر الثامن

وإليكم بيان علامات الولادة الطبيعية في الشهر الثامن فيما يلي من سطور:

  • تقلصات مستمرة وانقباضات منتظمة أسفل البطن، لا تتوقف مع لحظات الراحة والاسترخاء، كما أنها تدوم لفترة أكبر كلما اقترب موعد الإنجاب. 
  • الشعور بضغط كبير عند منطقة الحوض. 
  • بالإضافة إلى زيادة المخاط الناتج عن المهبل، مع تحول لونه -أحياَنًا- إلى اللون البني أو الوردي. 
  • فضلًا عن الشعور بتشنجات تقترب من تشنجات فترة الطمث. 

متى تبدأ أعراض الولادة؟

متى تبدأ أعراض الولادة؟ يتوقف هذا على مدى تأهب الجنين واستعداده لاستقبال الحياة، وإليكم بيان ذلك:

  • في الأحوال الطبيعية، تبدأ علامات الولادة في الظهور في مستهل الشهر التاسع من الحمل. 
  • وبعضهن من تتأخر بوادر أعراض الولادة لديهن حتى نهاية الشهر التاسع. 
  • كما أن بعض النساء تنتابها علامات الولادة في وقت مبكر؛ حيث الشهر السابع أو الثامن، ومن الممكن في هذه الحالة، التوجه إلى الطبيب المعالج، للحصول على مثبت الحمل المناسب. 

نصائح من أجل ولادة طبيعية

وأخيرًا نقدم لكم جل النصائح من أجل ولادة طبيعية، وهاكم بيانها:

  • المواظبة على المشي يوميًا بمجرد الدخول في الشهر الأخير من الحمل، مع زيادة عدد الدقائق تدريجيًا حتى موعد الولادة. 
  • كما أن تدليك الجسم بقليل من زيت الزيتون من الأمور التي تشجع الرحم من أجل الولادة الطبيعية، فضلًا عن دورها في الحد من آلام ما بعد الولادة.
  • كذلك تعد قيام العلاقة الزوجية بجانب المداعبات اللطيفة في الشهر التاسع من الحمل من محفزات الولادة الطبيعية؛ حيث تسهم في توسيع عنق الرحم وتهيئة المهبل لعملية الولادة. 
  • هذا وأن الخلود إلى النوم وقت الحاجة إليه والتشبث بالهدوء والراحة من الأمور المهمة لاسترخاء عضلات الحوض وتنشيط الرحم من أجل دعم الطلق الطبيعي. 
  • كما أن تناول الماء من حين لآخر من أفضل الوسائل لتحفيز الطلق الطبيعي، بالإضافة إلى قدرته على حل مشكلة جفاف المهبل، ودعم الأم من أجل ولادة طبيعية سهلة. 
  • ويعد تناول التمر بجانب العسل الأسود من خير العوامل التي تمنحك الهدوء والاسترخاء، فضلًا عن قدرتها على الحد من الآلام المصاحبة للطلق. 
  • كما أن الاستحمام بمياه دافئة خلال الشهر الأخير من الحمل يسهم في تنشيط الدورة الدموية واسترخاء الأعصاب، مع التقليل من الآلام أثناء انقباضات الرحم. 
  • وتسهم بعض الأعشاب في تسهيل عملية الولادة الطبيعية عند تناولها بانتظام في الشهر التاسع، مثل مشروب اليانسون والقرف والميرمية والزعتر، بالإضافة إلى منقوع أوراق التوت والبابونج والقرفة. 
  • كذلك تعمل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام على اتساع عنق الرحم والمهبل، وسهولة خروج الجنين خارج الرحم. 

مزايا الولادة الطبيعية

تتعدد الأسباب التي تجعل من الولادة الطبيعية الأفضل والأمثل، نذكر منها:

  • تتعافى الأم ويتحقق الشفاء -في الغالب- بعد مرور 24 ساعة من الولادة. 
  • القدرة على تناول الطعام كما تشاءين فور الولادة. 
  • الحركة دون مشقة بمجرد خروج الجنين إلى الوجود. 
  • تنتهي آلام الحمل والولادة عقب الولادة مباشرة في الغالب. 
  • تحسن أداء الجهاز الهضمي والمناعي لدى الطفل، وتحميه من خطر الإصابة بأمراض العصر، من داء السكري والسمنة والربو وخلافه. 

عيوب الولادة الطبيعية

وبعد أن تطرقنا إلى ذكر مزايا الولادة الطبيعية، إليكم كذلك عيوبها؛ للوقوف على جميع تفاصيلها:

  • آلام الطلق التي تشكل مجهوداً كبيرًا أثناء عملية الولادة.
  • قد تتسبب زيادة مدة الطلق بدرجة كبيرة إلى إصابة الطفل ببعض الكدمات عند فروة الرأس، أو قد يتجاوز حدود ذلك إلى تعرضه لكسر في الترقوة. 

تعليمات ما بعد الولادة الطبيعية

من أجل الامتثال لسرعة الشفاء، عليك باتباع تعليمات ما بعد الولادة الطبيعية، والتي نلخصها فيما يلي:

  • الخلود إلى الراحة والنوم متى أمكن.
  • عدم بذل مجهود شاق أثناء مراعاة الأمور المنزلية، إذ يكفي في هذه المرحلة الاهتمام بصحتك وصحة جنينك. 
  • الحصول على وجبات غذائية صحية متوازنة غنية بالكالسيوم والفيتامينات والمعادن، َكل ما يحتاجه الجسم؛ من أجل شفاء أسرع. 
  • الإقبال على تناول الماء والوسائل بشكل كبير؛ لما يفيد في عملية الرضاعة الطبيعية. 
  • كما أن أداء بعض التمارين الرياضية اللطيفة دون بذل مجهود شاق من أهم الأمور لتجنب الآلام التي تبدأ منذ ظهور علامات الولادة الطبيعية. 
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى